الجمعة، 11 يناير، 2013

من مبادرة 13 يناير 2013 .. "ثورة الحرية"

بيان هام للشعب المغربي و النظام


شباب المهجر (مراسلة) من: ‎‎الشعب المغربي يريد إسقاط النظام‎‎ -- ينبه شباب مبادرة 13 يناير 2013 كافة الشباب المغربي والقوى الحية في مختلف مدن وقرى الوطن، أن أخبارا وردت أمس ليلا تشير إلى أنه قد تم توزيع منشورات بها نداءات لمبادرة 13 يناير في كل من مدينة خريبكة ووادي زم وابي الجعد, ويجهل فحوى هذه المنشورات بحيث لم يتمكن الشباب من معرفة محتواها الى حد الساعة. وفي انتظار ذلك, نرجو من كل من له علم بالأمر ان يمدنا بالمحتوى الذي تضمنته هذه المنشورات وذلك على الرابط المدرج في التوقيع أسفله والذي يقود إلى إحدى الصفحات المخولة بمراقبة محتوى المنشورات.../...

ومن باب التوضيح، وحتى لا يتم تعتيم او تسييس للمبادرة, نحيط الجميع علما أن لا علاقة لأية جهة أو هيئة سياسية أو حقوقية أو جمعوية أو غيرها بالمبادرة، لأن المبادرة ليست حركة بل ثورة بما لكلمة ثورة من معنى.

إن المطلب الوحيد والأوحد الذي حددته مبادرة 13 يناير 2013 يتلخص في شعار "ثورة الحرية". بمعنى أن الخروج بعد غد الأحد في المدن المغربية والعواصم العالمية التي أعلنت عن قبولها بالانخراط في المبادرة لن يكون من أجل التضاهر الاستعراضي ثم الانصراف كما كانت تفعل حركة 20 فبراير (رحمة الله عليها)، لأن هذه الحركة ماتت وقرأنا عليها الفاتحة بعد أن اعتصبها الوصوليون والانتهازيون وركبها المخزن.. لكن الشباب الفبرايري الحر والمستقل انخرط في المبادرة الجديدة بالاضافة لعديد القوى الحية الداعمة في الداخل والمهجر، بمن فيهم الجمهوريون المغاربة في الداخل والمهجر كذلك، والذين تبنوا فكرة المبادرة وانخرطوا فيها وروجوا لها وأخذوا على عاتقهم مهمة التنظيم في مختلف عواصم العالم وبعض المدن المغربية.

ما نريد قوله من خلال هذا الاعلان لجميع المغاربة هو أن يوم 13 يناير 2013 هو بداية الثورة المغربية الحقيقة، والشعار الوحيد الذي وضعته المبادرة هو "التغيير الجذري"، بمعنى أن العنوان هو "اسقاط النظام" ولا شيىء غير ذلك.

ونحيط علما الحكومة والقوات المخزنية، أن المطالبة بإسقاط النظام سلميا هو حق أساسي من حقوق التعبير بعد أن فشل النظام في إصلاح ما أفسده هو وزبانيته، ووصلنا إلى قناعة مفادها أن إصلاح نظام فاسد متعفن هو من باب العبث ومضيعة للجهد والمال والوقت، وأن النظام أخذ فرصته كاملة من قبل لكنه ضيع موعده مع التاريخ، ففقد المصداقية وانكشفت سوء نيته وزيفه وكذبه وبهتانه وتلاعبه ومكره وخبثه.. والمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، لذلك قالحل اليوم لا يكون إلا برحيل هذا النظام المستبد العميل وإقامة نظام جديد في إطار دستور جديد يضعه الشعب بنفسه من نفسه ولنفسه ويختار من خلاله النظام الذي يناسبه ويأتمنه على مستقبله ومصير عياله.

أيها الشعب المغربي العظيم... الثورة بدأت.. وحان وقت التغيير الجذري، فإلى ميادين العزة والكرامة والشرف.. لندخل التاريخ كمحررين لوطننا وشعبنا المستضعف المقهور أو نقضي شهداء في سبيل الله لنيل رضاه والخلود.

مضاهراتنا ستكون سلمية.. لكن في حال استعمل النظام القمع ضدنا فسنرد بكل قوة، لأن هذا من حقنا ويدخل ضمن إطار الحق المشروع  في الدفاع عن النفس...

فحذاري ثم حذاري.. أيها النظام الفاسد المستبد.. إن أشعلتها نارا فسنحرقك بها.. أما نحن فقد طردنا الخوف من قلوبنا وسنخرج من بيوتنا بنية لقاء الله إن اقتضى الأمر، وسيكون النظام هو المسؤول الوحيد عما يمكن أن يحصل من مضاعفات.

وختاما نؤكد من جديد أن مضاهراتنا ستكون سلمية، فلا تختبروا من جهزوا أكفانهم ووهبوا أرواحهم ودمائهم فداء للوطن و الشعب.. من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.. 

والعاقبة على من بغى...

وبه وجب الاعلام والسلام...

-------------------------------

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

qui vous a permis de représenter le peuple marocain.vous êtes loin et trop loin de la citoyenneté.pour être citoyen il faudrait participer à la correction de l'intérieur et au sein de la société civile et non pas d'ailleurs .nous sommes des marocains .des musulmans notre régime politique nous plait .nous aimons notre roi .vive notre roi Med VI.et merci.